منتدى الزواج البحريني الاول

اهلا بك ايها الزائر المحترم
حياك المنتدى وشارك وتمتع بكل مايحلو لك بكل حريه تامه في بيتك الثاني

زواج تعارف ثقافه جنسيه وغيرها الكثير

زواج تعارف ثقافه جنسيه صور فيديو فرفشه دردشه

اهلا وسهلا بكم في منتدانا
تعارف وصداقه
زواج دائم زواج مسيار زواج متعه
ثقافه جنسيه
صور وافلام
قصص
دردشه المنتدى
النقش والحنه
تحذيرالرجاء عدم زج المنتدى لمنتدى اباحي ليرتقي ويفيد الجميع وخاصه في الامور الجنسيه :
اسرار غرفة النوم
مشاكل وحلول
الصحه والجمال
اسئله واجوبه

    الانثى الة موسيقية تحتاج العازف الماهر

    شاطر
    avatar
    المدير العام
    المدير العام
    المدير العام

    الجنس : ذكر

    عدد المساهمات : 120
    تاريخ التسجيل : 16/12/2010
    العمر : 45
    البلد البلد : البحرين

    الانثى الة موسيقية تحتاج العازف الماهر

    مُساهمة من طرف المدير العام في السبت 5 فبراير - 8:35

    الانثى الة موسيقية تحتاج العازف الماهر


    الأنثى هي آله موسيقيه ولكن ااااااين العازف الماااااهر؟؟؟





    الأنـوثة فــــن .. لاتتقنه إلا القليـلات ولايجيـد العـزف عليها إلا القليلون من الرجال...

    الانوثه موسيقى لمن يستطيع العزف عليها ...!!!!


    ليست كل امرأة انثى ولكن كل انثى امرأه




    الانوثة
    ليست لوحه تمتزج بها أجمل الالوان .....


    تكون الابتسامه والدهشه للوهلة الاولى نصيب كل من يشاهدها


    يفتنن سلطانها برسم كل ما يريده عنها وما يمليه عليه خياله الواسع


    ليست لوحه تعرض في المزاد ليشتريها من يدفع اكثر .. رغم كل جمالها الذي سحر البشر


    كما انها
    غير كل القصائد التي بمقدور من كان له من الشعر نصيب ان يكتب ابياتها...بل هي اعظم من ذلك بكثير ....





    الانوثة



    فن قليل من يفهمه .... ندرة من الرجال من يعرف اسراره ... ويكتشف خفاياه


    لانه اغلى مافي الوجود ...وارقى الاشياء التي يمكن لرجل ان يعرفها


    كما ان قليل من يتقن هذا الفن .... لانه مجهول ... بل نعمه يخص الله سبحانه وتعالى بها من يحب


    فن من الاستحاله ان تجد له منافس... بعيد بعيد كل البعد ان يشبه بفن اخر


    تتسائلون عن هذا الفن ؟


    هي المرأة التي تحمل صفات الانثى ..... التي احتارت بوصفها كل اقلام التاريخ .... ورفعت رايات


    الاستسلام كل الافكار التي كان حلمها انصاف هذا الفن



    قليل من الرجال ... من يعرف كيف يجعل منها شيئا يفوق الامنيات .... وعالما ليس به شيئا من الحزن او الاهات


    كما انه قليل من النساء من تتقن هذا الفن بسبب اشياء كثيره جدا


    تشاهد بناظريها ... وقوامها .... اجمل لوحه تفنن برسمها الخالق البارئ


    ولصوتها بأس شديد ... وقوه صارمه ... على كل ما يكدر الخواطر .....ويتعب الافئده


    تتيقن انه لا يوجد اي موسيقي تغنج عن نغمات صوتها .... بل ان صوتها هو اعذب موسيقي بالحياة


    تهمس لك بأرق العبارات به التي تجدد بك الحياة كل لحظه .... وتجعلك تحبها اكثر واكثر لانها هي الحياة ومنها الحياة وبها الحياة


    تخلق في نفسها الاحساس بانها طفله مهما تقدم بها العمر وهي بين احظانك في ليلة دافئه


    ليس هنالك ادفئ منها سوى احظانها .... التي زرعت بداخلك الشعور بانك اسعد رجال الارض


    تكتشف بها انها اعظم قصيدة كتبت على وجه الارض ... قصيده لا يمكن ان يكتبها احدا ابدا


    يخالجك الاحساس ... واليقين .. بان كل شيئا ممكن في هذه الحياة ... الا ان تجد لها منافسه هذه الانثى ..... في الحياة


    التي لا تريد سوى الرجل الذي يعرف قيمتها الغاليه ... لانه قليل من يستحقها .. ويستحق ان تهب له عذب مشاعرها


    كل الفنون ناقصه .... الا فن الانوثه ... بل انه الفن الوحيد الذي يستحق ان يطلق عليه مسمى الفن


    لا اريد الاطاله عليكم


    ولكن ليتأكد الكل انه قليل من الرجال من يعرف العزف على اوتار هذا الفن .. لانهم يجهلونه تماما
    كما انه قليل من النساء من تعرف كيف تعزفه في حياتها ليستمتع به الرجل

    *
    *
    *


    ((( وهذا هوا تعريف المرأه )))


    لقد أهدت المراة إلى الحياة جواهر ثمينة من غالي الصفات، لا يعرف قيمتها

    بعض الرجال إلاّ من رحم الله، لأن بعضهم لم يحسنوا قراءة عبقرية أنوثتها ،

    والتفكر في شموخها، ورسم كبريائها، لأنها لوحة أجمل من الفتنة، وأعذب

    من الفكرة، فهي ينبوع لحنان نادر، أكبر من الوصف، وأغلى من المدح ،

    فهي عاصمة الخيال الجميل، في ميدان روعة الحياة .

    والمراة دائما تجدها تبحث عن الأجمل، لأنها تعرف قدرها :



    *
    *


    .... المرأة والحزن ....



    للمراة مع الحزن صفحات ، وللحزن في حياة المرأة قواميس ومجلدات

    ، وأنظر إلى المراة كيف تمسك بأناملها ذاك القلم ، وكأنه سلاح لها ضد كل

    حزن يجابهها ، لتقتل وحدتها ، وتعيش حزنها على أوراق الذكريات ، بصفحات

    مضيئة عبر الزمن ، فهي تجيد صناعة الكلام بعناية ، وتختار الكلمات عن قصد ،

    لتغرز حروفها في قلب كل حزن يجابهها ، لتتعمد قتله ولو .. للحظات ، مع سابق

    الإصرار والترصد ، ليستقبلها الإبداع ، وليرحب بها الإمتاع ، فيتيه الشعر هائما في

    فكرها ، لأنها أثبتت عبقريتها في بحوره ، واستوطنت قوافيه ، لتكسب جمهوره

    لتعيش أكثر من الشعر نفسه ، لأنها أصابت كبد المعاني بقلمها ، فقد أوجزت الأقوال

    لتصادقها كل الأفعال .


    *
    *

    .... المرأة والحب ....



    لا يعيش الحب بدون إمرأة ، لأن الحب يعرف المراة ، فهي رقيقة المشاعر

    ، جميلة الإحساس ، والحب هو أرق كلمة في دفتر الوجود ، وأغلى حرفين

    في قاموس الحياة ، لأنه صلة روح بروح ، ورفقة قلب إلى قلب ، فالحب لا

    يستغني أبدا عنها ، لأنها هي من أوجدته ، وهي من سحرته ، وهي من فتنته

    ، فهو يعرف أنه بدونها سيطرد من القلوب ، لأن قصور القلوب هي المرأة

    ، ولكم إنبهر هذا الحب من حكمتها ، ولكم خاف من غضبها ، ولكم تعجب

    من صبرها ، لأنه قد أيقن بعد نظرها ، الذي ترجم له إخلاصها ، ليشهد ها هذا

    الحب بوفائها ، لأن الحب هو قتيل العيون ، ولكن أي عيون .. إنها

    عيون المرأة التاريخية الجمال ، والباسقة بالحنان ، لغتها الدموع ، وسحرها

    الصمت ، ونظرتها هي الإبداع .


    *
    *


    .... المرأة والوفاء ....



    للمراة مع الوفاء حديث طويل الأيام ، وللوفاء مع المرأة منزل يتجدد في كل يوم

    ، لأن المرأة أدهشت الوفاء بمعانيها الفائقة ، فقد رآها الوفاء كصورة خلاّبة ،

    تفرد بها الزمان على أبجديته ، فالمرأة تفوقت بوفائها لثراء تجربتها ، ولقوة موهبتها

    ، ولصدق محبتها ، وصحة قلبها ، وجلال رثائها ، وانظر إلى القلم كيف تمسكه أناملها

    لتعزغ أنشودة وفائها على نهر أوراق الخريف الماضي ، والذي تتساقط أوراقه على ميادين

    الثقافة في كل بحر ، وفي كل مكان .


    *
    *


    .... المرأة والصمت ....



    للصمت مع المرأة حكايات ، هي بطلة للروايات ، تجعلك حائرا في طبعها ،

    في الوقت الذي تجبرك على إحترام صمتها ، تمر من حولها أزمات طاحنة ..

    وتجدها صامته ، وتأتي عليها الكرب الساحقة .. وتجدها صامتة ، وتزورها

    كل يوم البلايا الماحقة .. وتجدها صامتة .

    حيرت الزمن ، وأسرت الدهر ، وكأنك تسمع صمتها ..

    لأن قلبها دائما يغادر في جوانح الأيام ، فهي تقرأ الحياة بمعناها ، من بدايتها

    إلى أقصاها ، فروحها تنصهر بمعاناتها ، وتذوب أحشائها لمأساتها ، أن قضيتها

    الدموع ، ولغتها الخالدة .. الصمت ، لأنها تعرف أن الحياة دائما تضيق

    بأعدائها ، لتشاهد حياتها وكأنها لوحة حزينة ، لا ينفعها كلام ، ولا يبكيها فؤاد ،

    ولكن هذه المرأة تعرف أنها قد حفرت عنفوانها في ذاكرة الأجيال ، ونقشت

    كبريائها في ضمائر البشر .


    *
    *


    .... المرأة والدموع ....



    الدموع لغة المرأة ، تطرق سمع الإنسان ، لتصل إلى القلب ، لأنها تختار

    دموعها بعناية فائقة ، وترحل مع همتها محلقة مسافرة ، فتبدأ دموعها ضعيفة ،

    إلى أن تحتفل برشاقة عيونها ، وحلاوة رموشها ، لأن دموعها ساحرة .. شاردة ..

    سائرة على ديوان الزمان .

    تعاتبنا بتفجع ، وتحاكينا بتوجع ، وكأنها تتقطر عسلا ، أو شهدا مصفى ، تعاند بكلمة

    وتصافح بدمعة ، وترضى ببسمة ، وتغازلك بحكمة ، ألا وهي حكمة الدموع ..

    فأي قلب ساكن بين جوانحها ،

    فالمراة تمزج الحب مع الحكمة ، لأن ألفاظها سهلة على اللسان ،

    راقية في منزل الفكر

    ترعى الوداد ، وتبكي بكاء الأبطال ، فدموعها حارة ، وعواطفها مؤلمة ، ونكسة بالها

    عظيمة ، فمعاناتها تحترق ، وآلامها تلتهب ، ونياط قلبها تتقطع ، تريد قلبا تبث إليه لهيب

    صدرها ، ونار وجدانها ، فنفسها تذوب مع أول قطرة لدموعها ، فتطير إلى مرتبة الكمال

    ـ لأن الحسن يعشق دموعها .


    *
    *


    .... المرأة والجمال ....



    الجمال مخلوق من المرأة ، لأنه هائم في شخصيتها ، متوقد لصنفها ،

    منبهر لصفاتها ، لقد وجد هذا الجمال ضالته في المرأة ، وكأنها في يده كقطعة

    من الشهد ، مثل زلال بارد من معين صافي ، فيقلبها تقلب الدرة في اليد ، والفكرة

    في القلب ، لأنها خاطرة رائعة قد سكنت وتربعت على عرش الجمال ، فقد تأملها

    هذا الجمال، فوجدها ساحرة زمانه ، وفاتنة لوحاته ، وآسرة لريشته ، فقد سافر الجمال

    مع المرأة ، فاكتشف في رفقتها أنها مبدعة في عالمه ، ممتعة في بحوره ، تبحث عنه

    ولا تنساه ، وإذا غاب عنها سألت عنه ، فاندهش هذا الجمال لوفائها ، ليقولها كلمة تدل

    على هزيمته ، وشهادة تستحق صراحته ، وتسحق هندامه ، حينما قال : المرأة ..

    أجمل من الجمال نفسه ، لأنه علم وعرف أن المرأة محلقة في سماء الإمتاع ،

    تنشد الإبداع في كل مجال ، ليقوم الجمال ويعطي المرأة قيادته ، فتأخذ لجام خيله ،

    لتسابق الزمن ، باحثة عن الأجمل .



    نعم هكذا سحر المرأة في طبيعتها وأنوثتها ، وألهبت أشوق في تتبع غرامها ،

    لأنها إمرأة فوق الحروف

    وأغلى من الكلمات ، فهي ناصعة البيان ، عالمة بفنون الإنسان ، تعرف طباع

    الحرمان ، وتتذوق عسل العنفوان .

    *
    *


    .... المرأة والتفوق ....



    تفوقت المرأة في كل أطوار الحياة ، فلا نسمع بيت شعر إلاّ والمرأة عنصر أساسي

    في بيته ، ولا نعرف مجالا من مجالات الحياة إلاّ والمرأة تقف على عنوان المجالات

    الرائعة ، والأعمال النافعة ، لأنها موهوبة بالفطرة ، فرضت أنوثتها على الزمن ،

    لتسمع لها أذن الدهر ، حتى الأعمى الذي لا يبصر ، قد سحره قوة ذيوعها ، ومساحة

    لموعها ، فهو قد أنصت لإبداعها ، واستمع لإمتاعها ، فالأيام تبحث عن تفوقها ، والسنين

    تفيض شعرا لمحبتها ، وعلو رفعتها ، فقد خطفت الأضواء ، ببراقة سريرتها ، ومطلع

    أحاديثها ، لأنها عنوان النجاح لكل عظيم من عظماء هذه الحياة ، وقديما قالوا :

    وراء كل رجل عظيم إمرأة ، شهادة من الزمن ، وبرقية شكر من الدهر ، ورسالة

    تودد وتلطف من كل إنسان يبحث عن النجاح ، لأن النجاح هو المراة نفسها ، فلتفوقها

    ذيوع ، ولموهبتها سطوع ، ولعبقريتها نبوغ .


    *
    *


    .... المرأة والاخلاق ....



    عبقرية المراة تكمن في أخلاقها ، لأن للأخلاق في حياة المرأة صفحات ،

    وللمراة مع الأخلاق أخوة نادرة ، وزمالة سائرة .

    فالمراة خبيرة بالأخلاق ، بصيرة بمذاهبها ، مبحرة في حقائقها ، لأنها لا تعرف

    خيانة الضمير ، بل كل همها هي ظاهر الاخلاق كيف تعم في ساحات الأرض كلها ....

    فهي تكتم أخلاقها في داخلها ، لكي تقذفها إلى قلوب البشر فتأسرهم ، وترميها إلى

    عقولهم فتسلبهم ، فهمها نشر الأخلاق الفاضلة في قلوب البشر ، لكي يعم الخلق

    الحسن في أطراف زمانها ، وأركان دهرها ، لأنها أعرف البشر بمعانيها ، فعواطفها

    تجاه أخلاق البشر مكبوتة ، فكأنها تريد من قلبها أن يغادر بعيدا عنها ،

    لكي ينشر الخلق الحسن في مساحة أكبر من ميدانها .

    *
    *

    ....* وفي الختـــــــــــــــام ....*



    لم تكتب هذه الحروف لتلك المرأة التي تتزين لتعطر هندامها ، لتلبس فتنتها ،

    فتتجول في باحات الأسواق ، بحثا عن شاب جذاب ، وعاشق كذاب .

    لم تكتب هذه الحروف للمرأة التي ترفع صوتها على والديها ، ولا تحترم عائلتها

    لأنها لم تحترم نفسها ، فكيف تحترم غيرها .

    لم تكتب هذه الحروف للمراة التي تبحث عن إثبات نفسها على حساب غيرها

    لتقتل كبريائهم انتقاما لنقص في نفسها لتكمله بأية طريقة .

    لم تكتب هذه الحروف للمرأة التي أحرقت عبائتها ، لتلبس زيف الحضارات

    المتقدمة ، وتتجمّل بزخارف معتقدات موهومة .

    إن هذه الحروف كتبتها لتلك المرأة المعتزة بدينها ، المحتشمة في لبسها

    والفاتنة بفكرها ، والشامخة بقلمها ، تلك المرأة التي لا ترضى بالعبودية مهما

    كانت ، لأنها ليست صريعة الشبهات ، ولا أسيرة الشهوات ، مميزة بنفسها، متميزة

    عن غيرها، فهي لا تعرف المصاعب ، لأنها تعرف إدراك المقاصد ، نادرة المثال

    ليست نسخة مكررة ، من باقات الأسواق ، وليست عملة مزيفة من هاويات القلوب ،

    لها طموح يحطم الوجود ، ولها روح تأسر كل موجود ، تلك هي رائعة الوجود

    في هذه الحياة ,

    وحفظ الله صديقنا الجمال حينما قال :

    المرأة أجمل من الجمال نفسه ، نعم هذه هي المرأة

    شموخ بجموح ، وكبرياء بإعتلاء ، وعنفوان ثمين .. ثمين


    لأنها مدرسة الأجيال * وعلم من أعلام الحياة


    يرفرف على هامة الدهر ...


    .... الأم مدرسة إذا أعددتها .... أعددت شعباً طيب الأعراقي ....
    00000000000000000
    وهذه بعض الاقوال في الانثى
    الحب ليس رواية شرقية بختامها يتزوج الأبطال/
    نزار قباني

    ليس الحب هو الذي يعذبنا ، ولكن من نحب.


    من يحب ..يحب إلى الأبد

    من جن بالحب فهو عاقل ومن جن بغيره فهو مجنون

    قيل لأحدهم: "أن إبنك عشق". أجاب: أي بأس به ؟ أنه إذا عشق نظف وظرف ولطف.

    خير لنا ان نحب فنخفق من ان لا نحب ابدا.

    علامة الحب :ان تقبل على حبيبك عند اقباله عليك وعند ادباره عنك.

    الفتاة التي احبها ليس لها ماضي , فقد ولدت يوم احببتها

    إن المرأة لاتهزا من الحب ولا تسخر من الوفاء الا اذا خيب رجل آمالها.

    المراءة التي تفقد حبيبها امراءة احبت والمراءة التي تحتفظ بحبيبها امراءة اتقنت فن الحب.

    ابلغ الحديث:الصمت في الحب.

    كثيراً ما تنتهي الصداقة بالحب ولكن لا يمكن للحب أن ينتهي بصداقة.

    لا تحدثني عن الحب دعني أجربه بنفسي.

    إذا كان الحب ضعفاً فهو ضعف القلوب العظيمة.

    وراء كل إمرأة عظيمة حب فاشل.

    عندما قررت أن أحبك أقل عشقتك أكثر.

    القلب الذي لا يؤمن بالحب قلب بارد.

    أعقل ما في الحب جنونه.

    إذا صح ان الحب يموت فلا حاجة لنا في البقاء.

    الحب كالموت يغير كل شئ.

    صنعت الدنيا للذين يحبون , أما اللذين لا يحبون وإن أبصرهم الناس فهم ميتون ميتون.

    ضعف المراءة في الحب سر قوة الرجل.

    لو احب الشيطان لتلاشى الشر نفسه.

    الحب الذي ينتهي ليس حباً حقيقيا.

    المحبة لاتعرف عمقها الا ساعة الفراق.

    في مثل شعبي يقول::::

    الــــحب أصــعب مـن عضـة الـكلـب

    أقوال الفلاسفة والعظماء في المرأة :::

    تسلك المرأة طريق العبيد ، لتسود الرجل .. ويسلك الرجل طريق الأسياد ، لتستعبده المرأة..

    ( جبران خليل جبران ).

    سلوك المرأة –دون استثناء- تتحرك علي محورين هما : الحب .. والانتقام ..

    (مثل أسباني ).

    قد تعفر لك المرأة القسوة والظلم .. لكنها لا تعفر لك عدم الاهتمام بها..

    ( جان جاك روسو) .

    طيبة النفس.. من خصائص المرأة

    ( أرسطو ) .

    تفشل المرأة في الحب .. إذا عجزت عن التحكم فى مشاعرها..

    ( فيلسوف ).

    ---

    يقول سقراط:

    (عبقرية المرأة تكمن في قلبها )

    رد أحد المعلقين العرب:

    وقلبها هو نقطة ضعفها !!

    ولكنها إن كانت عاقلة فإن قلبها هو نقطة قوتها

    ولكن من الممكن أن يكون سقراط قد قصد الحب والحنان الذي تغمر الرجل به.

    ---

    عندما تبكي المرأة ..تتحطم قوة الرجل ... شكسبير

    تعليق عربي:

    المغفل فقط يا عم شكسبير !!

    ليس دائما ولكن يعتمد لماذا تبكي المرأة ؟؟

    ---

    ألمرأة نارٌ ملتهبة.

    الزوجة الصالحة والصحة الجيدة : هما أفضل كنوز الرجل ..

    ( ديجون راي )

    إذا أردت أن تتخذ فتاة من الفتيات زوجة لك.. فكن لها أباً وأماً وأخاً .. لأن التي تترك أباها وأمها وأخوتها لكي

    تتبعك .. يكون من حقها عليك أن تري فيك رأفة الأب .. وحنان الأم .. ورفق الأخ..

    ( هوميروس)

    (المرأة بلا فضيلة... كالوردة بلا رائحة )

    (آخر ما يموت في الرجل قلبه ، وفي المرأة لسانها )

    (لو جردنا المرأة من كل شيء لكفاها شرف الأمومة )

    ( أغبى امرأة تستطيع أن تخدع أذكى رجل )

    وأذكى امرأة تنخدع بسهولة من أهبل رجل !!

    والمرأة العاقلة يستشيرها زوجها في أموره العظام

    الرجال يحبون قليلاً وغالباً .. والنساء كثيراً ونادراً .

    "جورج أليوت"

    المرأة تحيا لتسعد بالحب .. والرجل يحب ليسعد بالحياة .

    "جان جاك روسو"

    الحب يستأذن المرأة في أن يدخل قلبها ، أما الرجل فإنه يقتحم قلبه دون استئذان

    جورج برناردشو

    المرأة أحلى هدية خصّ الله بها الرجل . . "جويار"

    المرأة . . مخلوق بين الملائكة والبشر

    avatar
    اسرار الظلام
    عضو جديد
    عضو جديد

    الجنس : ذكر

    عدد المساهمات : 6
    تاريخ التسجيل : 31/03/2011
    العمر : 27
    البلد البلد : المملكه العربيه السعوديه

    رد: الانثى الة موسيقية تحتاج العازف الماهر

    مُساهمة من طرف اسرار الظلام في الخميس 31 مارس - 14:45

    يسلموووووووو

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 أكتوبر - 21:04